السبت، 29 سبتمبر 2012

القصة كامله حول مقتل الطفله تالا الشهري ينبع السعوديه بالصور اخر فضائح الخادمات بالسعودية

القصة كامله حول مقتل الطفله تالا الشهري ينبع السعوديه بالصور  مع خادمتها وصور السرير التي دبحت به اللهم الهم اهلها الصبر والسلوان حسبنا الله ونعم الوكيل  اخر فضائح الخادمات لبالسعودية ودول الخليج  ياااااااااااااااااااااارب صبر اهل تالا واهل فرح  وارحمهم


أقدمت خادمة آسيوية ظهر اليوم الأربعاء على ارتكاب جريمة بشعة، حيث قتلت طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات بينبع، ثم فصل رأسها عن جسدها، مستخدمة آلة حادّة “ساطور”.
القصة كامله حول مقتل الطفله تالا الشهري ينبع السعوديه بالصور اخر فضائح الخادمات بالسعودية
وتعود بدايات الجريمة عندما عادت الأم “المكلومة”، والتي تعمل معلمة إلى المنزل، وحاولت فتح باب المنزل، إلاّ أنها وجدته مغلقا من الداخل وطلبت من الخادمة فتح الباب، إلاّ أنها رفضت ذلك مهددة بقتل الطفلة الصغيرة!
وفيما نقلته صحيفة “المدينة”، قامت الأم على الفور بإبلاغ زوجها -الذي كان في العمل-، وقام بدوره بإبلاغ الدفاع المدني من أجل كسر الباب، وإنقاذ ابنته من الخادمة.
وأثناء ذهابه إلى المنزل لإنقاذ ابنته تعرّض لحادث مروري تسبّب في وفاة فتاة وإصابة والدها ودخوله العناية المركزة. وكان آخر ما قاله “أنقذوا ابنتي، انقذوا ابنتي”.
نجح الدفاع المدني بفك الباب، ودخلت الأم إلى المنزل برفقة رجال الدفاع المدني إلى غرفة نوم الأم التي كانت الخادمة تحتجز الطفلة بداخلها، إلاّ أن المفاجأة كانت في إنهاء الخادمة لمهمتها، وذبح الطفلة على سرير والدتها.
المشهد “المفزع ” أخرج الأم عن وعيها لتسقط مغشيًّا عليها، وليتم نقلها إلى المركز الطبي بينبع الصناعية.







 أعلن مستشفى الهيئة الملكية بينبع، وفاة الطفلة فرح قنديل، اليوم متأثرة بجروحها.

وكانت "فرح" قد تعرضت لحادث مع والدها الذي توفي أيضا، في حادثة مرورية تسبّب فيه والد الطفلة "تالا الشهري"، التي قُتلت على يد العاملة المنزلية في ينبع الاربعاء الماضي.

من جانبه، أكد عم الطفلة حسب صحيفة "سبق" أنهم في الطريق حالياً من مكة إلى ينبع لإنهاء إجراءات تسلُّمهم جثمان الطفلة، مشيرا إلى أنه سيتم مواراة جثمانها بجوار قبر والدها بمقبرة المعلاة بعد الصلاة عليها بالمسجد الحرام. 





ردود الأفعال:

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
هذه مدونة تخص المرأة ، ونحن نهدف لان نفيد المرأة من خلالها ، والله الموفق. يتم التشغيل بواسطة Blogger.